نقاش بسيط يتحول إلى جريمة قتل بشعة بمكناس.

شهد الحي “سيدي بابا” الكائن بمدينة مكنا، عصر أمس السبت حالة من الفزع إثر جريمة قتل بشعة، راح ضحيتها شاب وجه إليه نديمه طعنات على مستوى البطن، بسبب خلاف نشب بينهما.

وأكدت بعض المصادر أن الجريمة، التي ارتكبت بمحاذاة ثانوية “عبد الرحمان بن زيدان”، بدأت بنقاش بسيط بين الضحية والجاني، يجهل تفاصيله، ليتطور إلى تشابك بالأيدي، ما دفع أحدهما إلى الاستعانة بسلاح أبيض، وجهه إلى بطن الضحية، قبل أن يلوذ بالفرار نحو وجهة مجهولة.

وأضافت المصادر ذاتها أن الضحية تعرض إلى نزيف حاد، قبل وصول سيارة الإسعاف، فلقي مصرعه فورا.

وهرعت عناصر الأمن إلى مكان الجريمة، وفتحت تحقيقا في الحادث، الذي يضاف إلى واقعة مشابهة عاشها حي “الملاح”، قبل أيام قليلة، حينما أجهز شاب على غريمه بسبب مادة “المعجون”.


شاهد أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.