35 ألفًا يؤدون صلاة التراويح في أول أيام رمضان في المسجد الأقصى

أصوات نيوز/

أدى 35 ألف مصلٍّ صلاة العشاء والتراويح في أول أيام رمضان في المسجد الأقصى في القدس الشرقية المحتلة وسط إجراءات أمنية مشددة، وفق ما أكدت دائرة الأوقاف الإسلامية.

وأكد محمد الأشهب، مدير العلاقات العامة في دائرة الأوقاف التابعة للأردن وتتولى إدارة المسجد، أن “35 ألف مصلٍّ أدوا صلاتي العشاء والتراويح في المسجد” وباحاته.

وأشار إلى خضوع المصلين “لتدقيق” من قبل قوات الأمن الإسرائيلية الموجودة على بوابات الحرم القدسي.

الأحد، قالت وسائل إعلام إسرائيلية إن “اشتباكات” اندلعت في البلدة القديمة في القدس بين الشرطة الإسرائيلية وبين المصلين بعد منع دخول المصلين الذين تقل أعمارهم عن 40 عاما.

واطلعت فرانس برس على مقاطع فيديو منتشرة على مواقع التواصل الاجتماعي تظهر اعتداء القوات الإسرائيلية على المصلين بالدفع والضرب بالهراوات.

وأعلنت الحكومة الإسرائيلية، الأسبوع الماضي، في بيان، أنها ستسمح بوصول العدد نفسه من المصلين إلى الحرم القدسي خلال الأسبوع الأول من شهر رمضان “كما في السنوات السابقة”.

وقال يوآف غالانت، وزير الدفاع الإسرائيلي، الاثنين، إن “إسرائيل تحترم حرية العبادة في الأقصى وجميع الأماكن المقدسة” خلال شهر رمضان؛ لكنه حذر “لا تختبرونا، فنحن مستعدون”.

من جهته، وصف عكرمة صبري، خطيب المسجد الأقصى، إجراء تحديد أعمار المصلين بأنه “ظالم”، وتنتهجه إسرائيل لأنها “طامعة بالمسجد ويصب في إطار فرض السيطرة والسيادة على الأقصى”.

وقال صبري لفرانس برس إن هذا المنع يدفع المصلين إلى الصلاة في الشوارع والأزقة، وهذا يؤدي إلى “التوتر والصدام”.

وحمّل خطيب المسجد الأقصى “الحكومة اليمينية الإسرائيلية مسؤولية الإجراءات غير القانونية”.

شددت إسرائيل من إجراءاتها على دخول المصلين إلى المسجد الأقصى منذ اندلاع الحرب مع “حماس” في قطاع غزة في السابع من أكتوبر الماضي.

وكانت الولايات المتحدة حثت إسرائيل على السماح للمصلّين من الضفة الغربية المحتلة بالوصول إلى المسجد الأقصى في القدس، بعد أن دعا إيتمار بن غفير، وزير الأمن القومي اليميني المتطرف، إلى منعهم من ذلك خلال شهر رمضان.

وأعلن منسق أعمال الحكومة الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية، مساء الاثنين، عن معايير دخول فلسطيني الضفة إلى القدس لأداء صلاة الجمعة خلال شهر رمضان.

ووفق ما نشره المنسق عبر حسابه الرسمي على “فيسبوك”، سيسمح للرجال ممن تزيد أعمارهم عن 55 عاما والنساء فوق 50 عاما والأطفال دون سن العشر سنوات بالدخول لأداء الصلاة؛ ولكن ذلك مرهون بحيازة المصلين تصاريح وبطاقة ممغنطة سارية المفعول.

وشهد الحرم القدسي، خلال شهر رمضان في السنوات الماضية، مواجهات عنيفة بين فلسطينيين وبين قوات الأمن الإسرائيلية.


شاهد أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.