منتدى “فورساتين” يدق ناقوس الخطر و كارثة انسانية بمخيمات تندوف …التفاصيل

دق منتدى دعم مؤيدي الحكم الذاتي بمخيمات تندوف المعروف اختصارا ب: “فورساتين“ ناقوس الخطر عن الاوضاع الانسانية الثي باتت تعرفها المخيمات فحجم الكارثة الانسانية التي تعيشها المخيمات منها على الاساس أزمة العطش الحادة، وشح المواد الغذائية، ونقص المعدات الطبية، وتعيش المخيمات منذ أسابيع حالة من السخط والغضب من فشل قيادة البوليساريو في التعامل مع الأمرالظاهرة الثي ارخت بظلالها عن المخيمات دفعت عائلات مقربة من القيادات للهرب قصد النجاة .

فيما تظل الاف من العائلات الصحراوية محتجزة داخل المخيمات رهينة تقلبات جوية وتدبيرية تنذر بمأساة حقيقية في ظل فساد قيادة البوليساريو ولا مبالاتها وسوء تسيير الامكانيات وسرقة الاموال.

وقد حصل منتدى فورساتين على معلومات وأرقام حصرية توضح حجم الكارثة التي تعيشها المخيمات نفصلها فيما يلي:

أولا) نفاذ مخزون الامان من المواد الغذائية الأساسية الموجهة للصحراويين الأكثر هشاشة خاصة مادتي السكر والأرز، وبدأ في النفاذ بالنسبة للمواد الغذائية الأخرى، وقد اضطر برنامج الغذاء العالمي لتقليص الحصص الغذائية الشهرية التي يوفرها بنسبة 20 في المائة لشهر ماي الحالي، وسيلجأ الى مزيد من التقليص في شهر يونيو القادم، واذا لم يحصل على مساهمات من البلدان المانحة في أقرب وقت ممكن فلن يتمكن من الوفاء بالتزاماته للنصف الثاني من سنة 2017م، وهو ما يزيد من تفاقم الوضع الانساني بالمخيمات.

ثانيا) المواد العلاجية الخاصة بمكافحة سوء التغذية وفقرالدم قد نفذت هي الأخرى وهو ما سيعرض حياة أكثر من 22000 من الأطفال والنساء المصابين بسوء التغذية وفقر الدم بالخطر، وفي نفس الوقت فان مشروع الخضر الموجه لساكنة المخيمات قد تقلص بنسبة 70 في المائة نظرا لعدم افراج المديرية العامة الأوربية الى حد الآن عن مساهمتها في هذا البرنامج الحيوي لسنة 2017م.

ثالثا) يتزامن حدوث هذه الأزمة الغذائية الحادة مع اقتراب دخول شهر رمضان وارتفاع درجات الحرارة وهو ما سيكون له انعكاس خطير على صحة الآلاف من النساء والأطفال والشيوخ من بين هؤلاء اللاجئين.

رابعا) مجلس الأمن قد ناشد البلدان المانحين في توصيته لشهر أبريل الماضي لتقديم المزيد من المساهمات وعدم تقليص الحصص الغذائية التي تقدمها، كما أن برنامج الغذاء العالمي قد دق ناقوس الخطر ودعى البلدان المانحين الى توفير ما يقدر بمبلغ 7.9 مليون دولار لتوفير الحد الأدنى من الاحتياجات الغذائية للاجئين الصحراويين للنصف الثاني من هذه السنة.

وتبقى كل التدابير والإجراءات التي قد تباشرها المنظمات والهيئات الانسانية الدولية في سبيل تجاوز الازمة الانسانية بالمخيمات، غيرذات جدوى ولا قيمة لها ، ما لم تخضع لرقابة دولية صارمة تلغي أي تدخل كيفما كان لقيادة البوليساريو في تلك المساعدات التي تتخذها مطية للكسب غير المشروع ومراكمة الثروات، واستغلال آلاف العائلات الصحراوية المستضعفة من أجل كسب ولائها والتحكم في توجهاتها، ولي ذراعها في سبيل تحقيق أغراض سياسية تدعم أطروحتها البالية.


شاهد أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.