الفيزازي: أشم رائحة الخيانة، وأهل الريف تجاوزوا كل الحدود.

أوضح الشيخ محمد الفيزازي أن الرسالة التي بعثها ناصر الزفزافي متزعم "حراك الريف"، هي نتاج لموقف شخصي و ليست تنفيذا لأوامر من جهة ما، ثم قال ” لن أرد على الكلام الساقط الذي ينعتني به أهل الريف، والذين تبين أن مطالبهم ليست سوى غطاء لأهداف انفصالية”

و أكد الفيزازي على أن المطالبة بالحقوق الاجتماعية و التنموية عبر اللجوء إلى كل أشكال الاحتجاج السلمي هي حقوق مشروعة لكل المغاربة و ليست لأهل الريف وحدهم، ثم أردف قائلا : ” أهل الريف تجاوزوا كل الحدود بعد إهانتهم لأجهزة ومؤسسات الدولة”.

واعتبر الفيزازي أن غياب العلم الوطني عن المظاهرات التي خاضها أبناء الريف امر معتمد، وقال إنه يشم “رائحة الخيانة” معزيا السبب إلى رفع المتظاهرين أعلام “جمهورية الريف” وشعارات تحمل صيغة انفصالية.

وكان الشيخ الفيزازي قد وجه امس الخميس 25 ماي، رسالة إلى ناصر الزفزافي، متهما إياه بنشر التفرقة والخروج “على السلطان” قائلا : “خطابك الديني حجة عليك وليست لك، فالدين الحنيف يأبى التفرقة، ويجرم الخروج على السلطان، ويدين مفارقة الجماعة “. وطلب منه التعقل وتجنب الفتنة واللعب بالنار.
[color=#0033cc]
ذ/فدوى زياني[/color]


شاهد أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.